اخبار الاعتصام الوطني

[الاعتصام الوطني][bsummary]

المكتب الخاص

[المكتب الخاص][bleft]

المكتب العام

[المكتب العام][twocolumns]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

القسم الديني

[القسم الديني][bsummary]

القسم الثقافي

[القسم الثقافي][threecolumns]

لجنة محاربة الفساد

[محاربة الفساد][twocolumns]

القسم الاجتماعي

[القسم الاجتماعي][bsummary]

القسم العسكري

[القسم العسكري][list]

القسم السياسي

[القسم السياسي][bsummary]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

القائد الصدر: تعايش المدنيين والإسلاميين شكل فريقا منسجما للتحرر من الظلم

عد سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (اعزه الله)، اليوم الخميس، أن انفتاح "المتدينين على المدنيين" وتعايشهم شكل "فريقا منسجما للتحرر من الظلم"، وأعرب عن سعادته لهذا "الاختلاط الفكري الرائع لوأد الفكر الداعشي البغيض"، فيما أكد أنهم لم "يقصروا طرفة عين" من أجل تخليص العراق من "مخالب الوحش الكاسر".
وقال القائد الصدر في كلمة موجهة للشعب العراقي من داخل خيمة اعتصامه بالمنطقة الخضراء، وسط بغداد، إن "من ثمار التوفيق الإلهي هو انفتاح المتدينين أو ما يسمى بالإسلاميين على المدنيين وتعايش المدنيين مع المتدينين"، عادا أنهم "شكلوا فريقا منسجما مرصعا بفكر لا تشد به ولا انحلال، بل هو فكر التحرر من الظلم والفساد وعشق الوطن والفناء فيه، واحترام المواطنة وطلب العدل والإنصاف وبغض العنف".

وأعرب سماحته، عن "سعادته بالاختلاط الفكري الرائع لوأد الفكر الداعشي البغيض"، مبينا أن "من ثمار هذا المشروع الإصلاحي أن انعم الله على العراق بأناس لبسوا القلوب على الدروع عاشقين ارض الوطن وترابه، لم يألوا جهدا ولم يقصروا طرفة عين من أجل تخليص العراق من مخالب الوحش الكاسر (الفساد والمفسدين)".
  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :