اخبار الاعتصام الوطني

[الاعتصام الوطني][bsummary]

المكتب الخاص

[المكتب الخاص][bleft]

المكتب العام

[المكتب العام][twocolumns]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

القسم الديني

[القسم الديني][bsummary]

القسم الثقافي

[القسم الثقافي][threecolumns]

لجنة محاربة الفساد

[محاربة الفساد][twocolumns]

القسم الاجتماعي

[القسم الاجتماعي][bsummary]

القسم العسكري

[القسم العسكري][list]

القسم السياسي

[القسم السياسي][bsummary]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

القائد الصدر يُعـبّد طريق الصلاح والاصلاح الشامل بسيول جماهيرية عارمة وينيره بضوء الكفن


المكتب الخاص / النجف الاشرف
تلبيةً لنداء خادم الشعب ومحارب الفساد سماحة السيد القائد المجاهد مقتدى الصدر (أعزه الله) يستمر الزحف الجماهيري الهائل ومدّ الاصلاح الشعبي الشامل بوتيرة تصاعدية حتى تحقيق حلم المستضعفين وتنفيذ المطالب المشروعة التي نادى بها ملايين العراقيين الغاضبين لمحاربة الظلم والفساد، فبعد ظهر هذا اليوم الجمعة الاول من جمادى الثانية 1437 الموافق للحادي عشر من آذار 2016 انحدرت سيول جماهيرية عارمة من اقصى شموخ الوطن الى اقصى كبريائه ومن جراح دجلته النازف الى لوعة فراته، هب طلائع التحرير لنجدة العراق وانقاذه من مخالب الظلم والفساد وانيابه، انتفض ابناء الوطن لينتشلوه من شرذمة الارهاب العابث بمجده وتراثه، بسم الله الاكبر هتاف اقضوا به مضاجع السرّاق ، عبيد المحتل وأذنابه.
تجمع الاحرار وعلى جبينهم تألقت شمس بغداد حرة تحتضن ابناءها ، لبّوا صرخة الثكالى والارامل والايتام والفقراء، لبوا استغاثة الوطن وابنائه الغرباء، لبوا صرخة الكرامة التي يريد هدرها العملاء، هبوا لتزهر بصرخاتهم دماء الاحبة من براعم الشهداء، بيمينهم يحملون جمرات التّصبّر وبالأخرى انامل توقدت شموع الامل والسخاء، وفي عليائهم رفرفت راية العراق زاهية برونق الولاء. ارتفعت راية العراق، الوانها التاريخ والحاضر، راية نطقت حمرتها دوياً بلون الشهادة شعشع بها وجه الحياة ، والبياض النقي اندفع من قلب الراية كشمس الامل ابلجت ضحىً تدفق صفاءً من القلوب الطيبة الصافية النقية، واما الاخضر فبرعم من براعم الامل قداحه الكرامة ينفح عطاءً من باب السلام اعتابها آل الصدر الكرام ، اما السواد فلون الحزن الذي لم يزل قابعاً في روح بلدي ينبعث منه الدمع والالم جاء به الارهاب المصدّر والظلم المتستر والفساد اللائذ خلف الجدر. اليوم جاء الصدر لابسا كفن الاصلاح، حاكته انامل التضحية والفداء، جيل بعد جيل، من سلالة طهر ونقاء، جاء ليعلن استمرار الاصلاح بسم الله وباسم الشعب...
جاء احرار العراق غير آبهين بالموت والارهاب، ليقتطفو اولى ثمار الاصلاح، وليرسموا خط شروعه الذي لا عودة عنه، اليوم بينوا للعالم أجمع جرحهم الانساني الذي اوغلت فيه خناجر السياسة الفاسدة وحكم العوائل والقضاء المسيس، اليوم ارتعب القابعون في جحور الرذيلة وايقنوا ان المد الاصلاحي سيجرفهم الى مزابل التاريخ، اليوم علا صوت الشعب ليضعوا نقاط الاصلاح على حروف الفقراء حتى تصل كلماتهم واضحة مدوية عراقية لا لكنة فيها، ستقرع اسماع الحكومة، اليوم اوصل الشعب صوته العراقي للمطالبة بحكومة عراقية وطنية لا حكومة محاصصة ، وقضاء نزيه غير خاضع ، وعدالة اجتماعية يتنعم بها الجميع.

تلاقى العراقيون الاباة بضميرهم الوطني الناصع الذي ابهر العالم متشحين بإباء أزلي مقتبس نوره من قلب التاريخ من اولئك الذين قالوا : هيهات منا الذلة .
  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :