اخبار الاعتصام الوطني

[الاعتصام الوطني][bsummary]

المكتب الخاص

[المكتب الخاص][bleft]

المكتب العام

[المكتب العام][twocolumns]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

القسم الديني

[القسم الديني][bsummary]

القسم الثقافي

[القسم الثقافي][threecolumns]

لجنة محاربة الفساد

[محاربة الفساد][twocolumns]

القسم الاجتماعي

[القسم الاجتماعي][bsummary]

القسم العسكري

[القسم العسكري][list]

القسم السياسي

[القسم السياسي][bsummary]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

القائد الصدر : نحن والشعب العراقي مستمرون في التظاهر على اعتاب الخضراء

بعد ترقب قلق لمعرفة النتائج والانتظار الصعب لاستشراف صورة مستقبل العراق واضطرار الشعب العراقي المظلوم الوقوع بين مطرقة سياسيي السلطة والتحزب وبين سندان هدر الزمن والوعود الجوفاء ولمعرفة ما آل اليه اجتماع طالب الإصلاح والساعي له سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد المجاهد مقتدى الصدر (أعزه الله) مع بعض شخصيات التحالف الوطني الذي عقد في كربلاء المقدسة مساء يوم امس الاحد السادس والعشرين من جمادى الاولى 1437 الموافق للسادس من آذار2016 وقيام التحالف بإصدار بيان بعد الاجتماع، والذي بثته القناة الرسمية، موحيةً الى انه يمثل جميع المشاركين في هذا الاجتماع، فوجد سماحته (رعاه الله) لزاماً عليه أن يضع الشعب العراقي في صورة ما جرى خلال الاجتماع ليطلع الشعب على الحقائق التي تهمه وتخص مستقبله.
 فقد ذكر (رعاه الله) ، من خلال اجابة على سؤال قدم لسماحته بهذا الشأن ، عشرة نقاط هامة تُجمل ما جرى في الاجتماع ، اذ بيّن سماحته "ان البيان الختامي الذي نشرته القناة الرسمية لا يمثله على الإطلاق ولم يكنا بحضوره ولا حضور رئيس المجلس الاسلامي الأخ السيد عمار الحكيم".
وقال (أعزه الله) أن سماحته قد ركّز في الاجتماع على أحقية التظاهرات والاحتجاجات مشدداً على أن صوت الشعب أعلى من صوت الحكومة وأن على الحكومة حماية المتظاهرين وبخلاف ذلك فان سماحته يقول "سنضطر لحماية المتظاهرين بأنفسنا". وعن ميول المجتمعين الذين حضروا الاجتماع مع سماحته في كربلاء المقدسة قال (أعزه الله) " الأغلب ميّال لحكومة تحزب ، وهذا ما رفضتُه". وأما ما يخص نتائج الاجتماع فقد أوجز سماحته (أعزه الله) أن لا نتائج في هذا الاجتماع ، حيث قال : "بعد هذا الاجتماع الذي لا نتائج فيه" واضاف سماحته "يكون من الممكن أن نرفع المطالب من (شلع) الى (شلع قلع)".
 محذراً رئيس الحكومة العبادي من تحوّل التظاهرات ضده فهي الى الان لازالت داعمة له من أجل اجراء اصلاحات شاملة وتشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة. وقال (أيده الله) "ان من الحاضرين من لم يكُ على اطلاع بمعاناة الشعب" ، مضيفاً سماحته "وقد وضحتُ لهم ذلك ، ولكن لا جواب".
فيما كشف (أيده الله) عن عزمه الايعاز لكتلة الأحرار البرلمانية تعليق حضورها في اجتماعات التحالف. وفيما تم تداوله من وجود مشروع لرئيس الحكومة العبادي قال سماحته : "لم أرَ ولم أسمع أي شيء منه!".
وقال سماحته (رعاه الله) عما جرى في الاجتماع بصورة عامة: "كنتُ أول الخارجين من الاجتماع والألم يعتصرني على مستقبل للعراق مجهول".
وفي الختام أكد سماحته (أيده الله) على استمرار التظاهرات على أعتاب الخضراء قائلاً: "نحن وإياكم أيها الشعب العظيم مستمرون على التظاهر على أعتاب الخضراء سلمياً بلا أي مظاهر مسلحة وخصوصاً بعد أن تعهدت الحكومة بحماية المتظاهرين".


  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :