اخبار الاعتصام الوطني

[الاعتصام الوطني][bsummary]

المكتب الخاص

[المكتب الخاص][bleft]

المكتب العام

[المكتب العام][twocolumns]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

القسم الديني

[القسم الديني][bsummary]

القسم الثقافي

[القسم الثقافي][threecolumns]

لجنة محاربة الفساد

[محاربة الفساد][twocolumns]

القسم الاجتماعي

[القسم الاجتماعي][bsummary]

القسم العسكري

[القسم العسكري][list]

القسم السياسي

[القسم السياسي][bsummary]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

المحافظات الجنوبية تؤكد مشاركتها بشكل قوي في تظاهرة "اسوار الخضراء"


مع تصاعد موجة السخط والغضب العارم التي تسود المحافظات العراقية عامة والجنوبية بشكل خاص , ومع دعوة سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد القائد المصلح مقتدى الصدر (أعزه الله) ، للعراقيين وبمختلف اطيافهم للمشاركة في التظاهرات التي ستشهدها العاصمة بغداد , الجمعة , الحادي عشر من آذار المقبل في "المنطقة الخضراء" , تستعد المحافظات الجنوبية , البصرة , ذي قار ,السماوة , ميسان , لحضور التظاهرة المقررة وبشكل قوي وجماهيري كبير.
وحول طبيعة الإستعدادات قال مدير مكتب السيد الشهيد الصدر (قدس سره) في الجنوب الشيخ صادق العيساوي :" أن الاستعدادات جارية على قدم وساق لإدامة زخم التظاهرات التي ستنطلق في العاصمة , ودعم مقررات الإصلاح , وطرد الفاسدين وتشكيل الكابينة الوزارية من اصحاب الاختصاص والخبرة "التكنوقراط" وانقاذ العراق وشعبه من "مصيره المجهول"
وأوضح , أن موجة الغضب التي تشهدها المحافظات الجنوبية جاءت بسبب فشل المفاوضات لتطبيق الإصلاح الواقعي , المماطلة والتسويف الممنهج الذي يمارسه المسؤولون في السلطتين التنفيذية والتشريعية , والتصريحات المسيئة لبعض الطارئين من "النواب", الأمر الذي أدى الى ارتفاع وتيرة الأزمة والاحتقان الشعبي ورفض الوضع السيء الحالي .
وأضاف , قمنا بتشكيل اللجان التنسيقية التي ستمارس دورها الساند في توفير وسائط النقل والخدمات , وسبل حماية المتظاهرين , وبالتنسيق مع الجهات الأمنية ذات العلاقة.
وأردف قائلآ , ستكون هناك مشاركة واسعة لمختلف المستويات المهنية والفكرية والمدنية والطوائف , فضلآ عن مساندة شيوخ وأبناء العشائر والمواطنين واطياف المجتمع للتظاهرة المقررة من خلال الاتصالات وعقد اللقاءات المستمرة .

يذكر أن المحافظات الجنوبية كان لها دورآ فاعلآ في تظاهرة ساحة التحرير ودعم كل ماجاء في خطاب الإصلاح التأريخي الذي أقره سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (اعزه الله) ، نحو عراق يرفل بالأمن والأمان والسلم الأهلي وانهاء التردي الواضح في الخدمات المقدمة للشعب . 
  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :