المكتب العام

[المكتب العام][bleft]

الهيئة القيادية

[الهيئة القيادية][bsummary]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

مكتب الشمال

[مكتب الشمال][bsummary]

مكتب الوسط

[مكتب الوسط][bsummary]

مكتب الجنوب

[مكتب الجنوب][list]

الجهة الدينية

[القسم الديني][bsummary]

الجهة الثقافية

[القسم الثقافي][threecolumns]

المواكب الحسينية

[المواكب الحسينية][twocolumns]

المجلس العشائري

[المجلس العشائري][twocolumns]

مؤسسة الشهداء

[مؤسسة الشهداء][bsummary]

كشافة القائم

[كشافة القائم][twocolumns]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

خطيب جمعة بغداد: على الإعلام الكف عن تسمية حراك الإصلاح بالصدري فقط



صلاة الجمعة المباركة هذا اليوم ٢٢ جمادي الثاني ١٤٣٧ الموافق لـ١ نيسان ٢٠١٦ بامامة الشيخ وسيم الوائلي.
وكانت الخطبة الاولى شرحاً للآية الكريمة: (وَأَنْذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ ۗ أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ)، كما تطرق الخطيب لذكرى إقامة صلاة الجمعة وتزامنها مع ذكرى ولادة فاطمة الزهراء (عليها السلام) وثمارها التي لا زالنا نقطفها حتى اليوم، كما تحدث الشيخ الوائلي عن بعض صفات سيدة النساء (سلام الله عليها)، ثم تحدث عن جوانب من ثورة الجمعة الصدرية، مختتماً حديثه بمطالبة الإعلام العراقي والدولي بالكف عن تسمية حِراك الاصلاح والاعتصام بإنه صدري فقط، مؤكداً انه ِحراك عراقي وثورة وطنية ضد الظلم شاركت بها كل فئات الشعب واطيافه.

اما الخطبة الثانية فكانت عن انطباق آيات القرآن الكريم على كل مكان وزمان ذاكراً مقتطفات من كلام للولي الصدر بهذا الخصوص، كما تطرق الخطيب لجانب من قصة النبي شعيب (عليه السلام) ووصيته لقومه التي ذكرتها الآية الكريمة: (قَالُوا يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ ۖ إِنَّكَ لَأَنْتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ*قَالُوا يَا شُعَيْبُ مَا نَفْقَهُ كَثِيرًا مِمَّا تَقُولُ وَإِنَّا لَنَرَاكَ فِينَا ضَعِيفًا ۖ وَلَوْلَا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ ۖ وَمَا أَنْتَ عَلَيْنَا بِعَزِيزٍ) رابطاً قصة نبي الله شعيب (عليه السلام) مع خطوات الاصلاح الوطنية المخلصة لابن العراق البار سماحة السيد القائد مقتدى الصدر(دام علاه).
  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :