اخبار الاعتصام الوطني

[الاعتصام الوطني][bsummary]

المكتب الخاص

[المكتب الخاص][bleft]

المكتب العام

[المكتب العام][twocolumns]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

القسم الديني

[القسم الديني][bsummary]

القسم الثقافي

[القسم الثقافي][threecolumns]

لجنة محاربة الفساد

[محاربة الفساد][twocolumns]

القسم الاجتماعي

[القسم الاجتماعي][bsummary]

القسم العسكري

[القسم العسكري][list]

القسم السياسي

[القسم السياسي][bsummary]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

المسائل الشرعية في الرسالة العملية (الحلقة الرابعة)


الرابع من المفطرات : - الكذب على الله تعالى أو على الرسول الأكرم ص أو على واحدٍ من أئمة أهل البيت عليهم السلام، وهنا عندنا نقاط عدة :-
1- أن يكون ذلك على نحو التعمد كما لو قال متعمداً ( يقول الله أو النبـي أو الإمام كذا وكذا وهو لم يصدر منهم بل مجرد افتراء ).
2- الكذب على الأنبياء جميعاً عمداً مبطل للصوم كذلك.
3- الكذب على أوصياء باقي الأنبياء عليهم السلام والأخيار من البشر والملائكة لا يبطل الصوم ولكن حكمه أن يقضي ذلك اليوم احتياطاً استحبابياً أي يجوز له ترك القضاء والاجتزاء بصيامه.
4- لو فرضنا أن شخصاً تحدث عن الله أو النبـي أو الأئمة عليهم السلام وكان معتقداً إن حديثه صحيحٌ وصدقٌ فاتضح انه كذبٌ، فلا شيء عليه. أما لو نوى بالحديث عنهم أو عن أحدهم الكذب لكن ومصادفة كان ما تحدث به صدقاً فحكمه هنا حكم من تعمد الكذب إذا كان عالماً بان الكذب عليهم مفطراً.

الخامس من المفطرات :- رمس تمام الرأس في الماء ( إي إدخال الرأس تحت الماء تماماً)، وعندنا نقاط :-
1- إن هذا العمل مبطل للصوم سواء أدخل رقبته أم لم يدخلها.
2- يترتب هذا الحكم أي بطلان الصوم بالارتماس فيما لو ارتمس بالماء المطلق إي العادي، أما إذا ارتمس بماء مضاف كما لو غمس رأسه في إناء مملوء بالعصير  مثلاً فلا يبطل صومه لكن يحتاط بقضاء ذلك اليوم استحباباً أي يجوز له ترك القضاء.
3- إذا ارتمس الصائم عمداً بإدخال كل جسمه بالماء أي إن رأسه دخل وكان حينها ناويا الغسل الارتماسي ( لأنه كما تعلمون إن للغسل كيفيتين الأولى الترتيـبي: بأن ينوي أولاً غسل الرأس والرقبة ثم يغسل الجانب الأيمن مع السرة والعورتين ثم الجانب الأيسر مع السرة والعورتين، والثانية الارتماسي: بان يغطس في الماء دفعةً واحدة محركاً نفسه تحت الماء)، فهنا لو ارتمس عمداً ناوياً غسل الجمعة مثلاً وكان صائماً فهنا عندنا حالتان :
الأولى :- أن يكون ناسياً انه صائم : فهنا يصح غسله وصومه ولا شيء عليه.

الثانية :- أن يكون ذاكراً للصوم ومع ذلك ارتمس، ففي هذه الحالة إنْ كان ذلك في شهر رمضان بطل صومه وغسله كذلك وحسب فرضنا هنا فانه سيحتاج للوضوء لبطلان الغسل لأنه حينئذ لا اجزاء عن الوضوء وعليه القضاء والكفارة كذلك, وأما إنْ كان في صوم غـير شهر رمضان فله تفصيل لا حاجة لذكره.
  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :