اخبار الاعتصام الوطني

[الاعتصام الوطني][bsummary]

المكتب الخاص

[المكتب الخاص][bleft]

المكتب العام

[المكتب العام][twocolumns]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

القسم الديني

[القسم الديني][bsummary]

القسم الثقافي

[القسم الثقافي][threecolumns]

لجنة محاربة الفساد

[محاربة الفساد][twocolumns]

القسم الاجتماعي

[القسم الاجتماعي][bsummary]

القسم العسكري

[القسم العسكري][list]

القسم السياسي

[القسم السياسي][bsummary]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

المسائل الشرعية في الرسالة العملية (الحلقة الثانية عشرة)


بقلم : هادي الدنيناوي
كفارة الصوم  :
لقد مرت علينا وإياكم المفطرات وعرفناها والآن نقول إذا ارتكب الصائم واحداً من تلك المفطرات عمداً بطل صومه ووجب عليه القضاء والكفارة، أما القضاء فواضح وهو أن يصوم يوماً بدلاً من اليوم الذي أفطر فيه بعد انقضاء رمضان طبعاً وأما الكفارة فهي أشبه بالعقوبة على تجاوزه الحدود الشرعية بالإفطار عمداً والكفارة مخيرة بين ثلاثة أنواع أي إن الواجب نوع واحد فقط وهي :-
01 عتق رقبة وهي مسالة لا وجود لها في زماننا الحاضر، والرقبة تعـني العبد أو الأمَة المملوكين وعتقهما يعنـي جعلهما أحراراً لوجه الله تعالى فسابقاً كان الذي يملك عبداً يعتقه كفارة للصوم مثلاً والذي لا يملك العبد فيذهب ويشتريه ويعتقه.
02 صيام شهرين متتابعين وستأتي كيفية ذلك.
03 إطعام ستين مسكيناً لكل واحد منهم ثلاثة أرباع الكيلو غرام من الطعام وهو المقدار المسمى بالـمُد.
والآن نشرع في بعض المسائل تخص المقام :-
( مسالة 1 ) تجب الكفارة على من كان عالماً بأن ما يفعله مفطراً ومفسداً للصوم، أما إذا كان جاهلاً بأن هذا الشيء مفطر أو إنه لا يدري بأنه مفطر وفعله فلا كفارة عليه.
( مسالة 2 ) ما تقدم من الحكم هو كفارة لإفطار يوم واحد عمداً من أيام رمضان، والآن نقول كفارة إفطار يوم من أيام قضاء رمضان عمداً وبعد الزوال، مثلاً شخص صام يوماً يقضيه عن يوم فاته في شهر رمضان السابق وبعد أن زالت الشمس يعني بعد الآذان للظهر أفطر عمداً فكفارته تسمى كفارة مرتبة أي ليس له الحق أن يُكفر بالخصلة الثانية إلا إذا عجز عن الأولى، والكفارة هي إطعام عشرة مساكين لكل مسكين 3/4 كيلو الطعام فإن عجز ولم يمكنه ذلك صام ثلاثة أيام ولا بُد أيضا أن يعيد اليوم الذي أراد قضاءه وأفطر فيه.
( مسالة 3 ) كفارة إفطار الصيام المنذور المعين ومثاله إذا قال شخص يوم السبت (لله عليّ صيام يوم الخميس المقبل إذا تحقق الشيء الفلاني) فتحقق ذلك الشيء فصام الخميس وفاءً للنذر لكنه أفطر متعمداً فهنا كفارته تسمى مخيـرة ومرتبة، فهو أما يعتق رقبة وهو أمر غيـر متاح، إذاً ننتقل للثاني أو الثالث وهو أن يطعم عشرة مساكين أو يكسو عشرة مساكين، فهو مخيـر بين هذه الأمور لكن إذا عجز عنها كلها صام ثلاثة أيام مع ملاحظة إنه إذا اختار الإطعام فلابد أن يكون وجبة مشبعة لكل مسكين وليس مُداً من الطعام..
ملاحظة :
كفارة إفطار يوم من شهر رمضان عمداً تتكرر في يومين لا في يوم واحد إذا تكرر موجبها فمثلاً إذا افطر عمداً بشرب الماء فهنا ثبتت عليه الكفارة فإذا شرب الماء مرة ثانية بعد ساعة أو أكل فلا كفارة أخرى عليه, ولكن إذا أفسد صومه عمداً بالجماع أو الاستمناء والعياذ بالله وتكرر منه في نفس اليوم فإن الكفارة تتكرر كالذي يجامع زوجته في نهار الصوم عمداً عند الساعة التاسعة صباحاً مثلاً ثم جامعها العاشرة صباحاً فحينئذ ثبتت عليه كفارتان. وكلما تكرر هذان الفعلان تكررت معهما الكفارة.
( مسالة 4 ) هناك الكثيـر من الفقراء الحقيقيين الذين ابتلوا بالإفطار عمداً فثبتت عليهم الكفارة وهم مع ذلك لا يستطيعون الصيام لشهرين متتابعين ولا يملكون ما يطعمون به 60 مسكيناً فان عجزوا عن ذلك عجزاً تاماً بينهم وبين الله وجب عليهم الاستغفار والتصدق بما يطيقونه.

بقيت بعض المسائل للحلقة المقبلة إن شاء الله تعالى. تقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وان نُحشر جميعاً تحت لواء سيد الأنام محمد واله الطيبين الكرام.
  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :