اخبار الاعتصام الوطني

[الاعتصام الوطني][bsummary]

المكتب الخاص

[المكتب الخاص][bleft]

المكتب العام

[المكتب العام][twocolumns]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

القسم الديني

[القسم الديني][bsummary]

القسم الثقافي

[القسم الثقافي][threecolumns]

لجنة محاربة الفساد

[محاربة الفساد][twocolumns]

القسم الاجتماعي

[القسم الاجتماعي][bsummary]

القسم العسكري

[القسم العسكري][list]

القسم السياسي

[القسم السياسي][bsummary]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

المسائل الشرعية في الرسالة العملية (الحلقة الثامنة)


الثامن من المفطرات :- إنزال المـني خلال النهار من خلال تعمد أي فعل يؤدي إلى نزوله بل حـتى لو كان هذا الفعل سبباً معتاداً لنزوله كمداعبة الزوجة مثلاً، إذا كانت عند البعض تؤدي إلى الإنزال وهذا الـمفطر خاص بالرجال دون النساء، لأن النساء لا إنزال لها على رأي السيد الشهيد الصدر (قده) حتـى مع حصول الشهوة عندهن, فهذا العمل يوجب القضاء والكفارة سواء كان السبب محللاً أو محرماً والأسباب المؤدية للإنزال كثـيرة يمكننا جعلها تحت عناوين ثلاثة :-
العنوان الأول:- السبب التام لإنزال المني ومثالها المواقعة الجنسية.
العنوان الثاني :- السبب المعتاد للإنزال وهو كل سبب يعتاد عليه الفرد بحيث إذا فعله أنزلَ المـني وهذا طبعاً يختلف من فرد لآخر فمثلاً البعض ربما ينزل المني باعتياد التقبيل بشهوة فيصبح التقبيل بشهوة سبباً للإنزال عنده.
العنوان الثالث :- السبب غير المعتاد للإنزال وهو السبب الذي ليس تاماً ولا معتاداً.
والآن نأتي إلى هذه الأسباب ونرى أياً منها يفسد الصوم ويكون ترتيب ذلك على مراحل :-
المرحلة الأولى :- إذا تعمّد الصائم فعل السبب لكنه لم يقصد الإنزال فالحكم فيها يختلف بحسب نوع السبب:- فان كان :-
أ :- تعمد السبب التام للإنزال لكنه لم يقصد الإنزال فهو مبطل للصوم سواء انزل أم لم ينـزل ومثاله كمن مارس الاستمناء ولم ينزل وحكمه القضاء فقط، وأما إذا أنزل فالقضاء والكفارة وأما إذا كان السبب الذي تعمّده هو الجماع فتثبت عليه الكفارة مع القضاء أنزل أم لم ينزل.
ب :- إذا تعمد سببا معتادا لنزول المني فَفَعَلَهُ ولكنه لم يكن من قصده أن ينزل كالذي تكون عنده مداعبة الزوجة تؤدي إلى الإنزال لكنه داعبها لغرض المداعبة ولم يقصد الإنزال مثلاً فهنا له حالان :-
الحال 1 :- أن يكون واثقاً من نفسه بعدم خروج المني أي انه يعلم يقينا انه إذا داعب الزوجة لا ينزل المني فداعبها فهنا صومه صحيح حتى وان انزل.
الحال 2 :- أن لا يكون واثقاً من نفسه فيما لو فعل السبب المعتاد انه لا ينزل بل قد ينزل فحينئذ يبطل صومه وعليه القضاء والكفارة مع الإنزال ومع عدم الإنزال فعليه القضاء وحده. ويبقى ممسكا باقي النهار.
ج :- تعمد السبب المعتاد للإنزال ولم يقصد الإنزال فله حالان كذلك
الحال 1 :- إن يكون واثقا من عدم الإنزال فصومه يبقى صحيحاً انزل أم لم ينزل.
الحال 2 :- أن لا يكون واثقاً من عدم نزول المني فان أنزل فعليه القضاء والكفارة وان لم ينزل فصومه صحيح.
المرحلة الثانية :- إذا تعمد فعل السبب مع قصد الإنزال فهنا عندنا قصد الإنزال لوحده مبطل للصوم حتى لو لم ينزل وعليه القضاء وأما إذا أنزل فعليه القضاء والكفارة ولو كان ما تعمده هو الجماع فعليه القضاء والكفارة حتى لو لم ينزل.

المرحلة الثالثة :- قصد الإنزال مع عدم تعمد أي واحد من الأسباب التي مرّ ذكرُها هو أمرٌ مبطلٌ للصوم ويوجب القضاء مع عدم الإنزال ولا يجوز له تناول المفطرات بل يبقى ممسكا طول النهار وأما مع الإنزال فعليه القضاء والكفارة .
  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :