اخبار الاعتصام الوطني

[الاعتصام الوطني][bsummary]

المكتب الخاص

[المكتب الخاص][bleft]

المكتب العام

[المكتب العام][twocolumns]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

القسم الديني

[القسم الديني][bsummary]

القسم الثقافي

[القسم الثقافي][threecolumns]

لجنة محاربة الفساد

[محاربة الفساد][twocolumns]

القسم الاجتماعي

[القسم الاجتماعي][bsummary]

القسم العسكري

[القسم العسكري][list]

القسم السياسي

[القسم السياسي][bsummary]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

المسائل الشرعية في الرسالة العملية (الحلقة السادسة)


السابع من المفطرات :- (تعمد البقاء على الجنابة حـتى يطلع الفجر من شهر رمضان وقضاءه , أما غيرهما من الصوم الواجب ففيه إشكال, وأما الصوم المندوب فلا يقدح فيه ذلك.).
ولغرض فهم هذه الفتوى وتحليلها فلابد من نقاطٍ عدة :-
1-     لو فرضنا إن أحداً واقع زوجته ليلاً في شهر رمضان المبارك أو في غـير شهر رمضان، ولكنه كان قد نوى صيام يوم غد قضاءً عن شهر رمضان أو نقول إن شخصاً نام مبكراً في ليل رمضان أو في ليل كان قد نوى القضاء فيه فاستحلم ثم نام على الجنابة ( وهذا التشقيق طبعاً لنبيّن إنّ الجنابة كانت في رمضان أو قضاء رمضان )، ومن هنا نقول: إذا نام هكذا شخص عالم بجنابته وكان ناوياً لتـرك غسل الجنابة أي متعمداً ثم طلع عليه الفجر أي آذان الصبح فعند ذاك نسمّـي هذه الحالة تعمّد البقاء على الجنابة حـتى يطلع الفجر وحكمها القضاء والكفارة معاً في شهر رمضان وأما في قضاء رمضان فالصوم يبطل لذلك اليوم وعليه إعادة اليوم فقط.
2-     إذا كان الشخص قد نوى الصيام لواجب غـير رمضان وقضاءه كما لو نوى صيام يوم نذرٍ واجب عليه ومع ذلك تعمد البقاء على الجنابة فالأقوى صحة صومه ولكن يلزمه الغسل للصلاة.
3-     إذا نوى الصيام المستحب يوم الخميس مثلاً وأجنب في ليله وتعمد البقاء على الجنابة حـتى طلوع الفجر فلا شيء عليه وصومه صحيح، لكنه يحتاج للغسل لـما هو مشروط بالطهارة كالصلاة مثلاً.
4-     تعمّد البقاء على الجنابة حـتى يطلع الفجر يشمل الرجل والمرأة علـى حد سواء فيما لو أجنبا وتعمدا ذلك.
بعد هذه النقاط الـتي شرحنا من خلالها الفتوى عندنا مسائل تتعلق بالمقام:-
( مسالة 1 ) إذا أجنب في ليل رمضان لكنه نسي جنابته ونام أو كان مجبوراً على ترك الغسل كالمجنب المحبوس الممنوع من الغسل ثم نام، ففي هذين الفرضين إذا طلع الفجر على المجنب فلا شيء عليه وصومه صحيح ويغتسل لاحقاً.
( مسالة 2 ) إذا كان الصائم نائماً خلال نهار الصوم سواءً في رمضان أو قضاءه أو الواجب لغيرهما أو المستحب ثم استحلم في نومه أي خلال النهار فصومه يبقى صحيحاً وعليه الغسل للصلاة مثلاً أو لأي شيء اشترطت فيه الطهارة.
( مسالة 3 ) إذا أجنب في وقت يسع للتيمم فقط ولا يتسع لإيقاع الغسل فهنا يجب عليه التيمم بدلاً من الغسل ويصح صومه، أما إذا ترك التيمم عمداً وهو متمكن منه فحينئذ يجب عليه القضاء والكفارة.
( مسالة 4 ) إذا أجنب ليلاً في وقت لا يتسع للغسل ولا للتيمم وهو ملتفت لذلك كمن يواقع أهله في ليل رمضان مثلاً بحيث بقي على طلوع الفجر وقت لا يسع الغسل ولا التيمم فهذا من تعمد البقاء على الجنابة حـتى يطلع الفجر وحكمه القضاء والكفارة.
( مسالة 5 ) إذا أجنب ليلاً ونسي انه مجنب نسياناً فلم يغتسل عن الجنابة فمضى على حاله هذا يوم أو عدة أيام من رمضان ثم تذكر جنابته وعدم غسله فهنا نقول له صومك صحيح لكن يجب إعادة الصلاة التي وقعت منك بلا طهارة بعد أن يغتسل.

بقيت بعض المسائل تخص هذه الحالة سأوردها عليكم في الحلقة السابعة بعون الله تعالى .
  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :