اخبار الاعتصام الوطني

[الاعتصام الوطني][bsummary]

المكتب الخاص

[المكتب الخاص][bleft]

المكتب العام

[المكتب العام][twocolumns]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

القسم الديني

[القسم الديني][bsummary]

القسم الثقافي

[القسم الثقافي][threecolumns]

لجنة محاربة الفساد

[محاربة الفساد][twocolumns]

القسم الاجتماعي

[القسم الاجتماعي][bsummary]

القسم العسكري

[القسم العسكري][list]

القسم السياسي

[القسم السياسي][bsummary]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

برعاية مكتب السيد الشهيد الصدر.. إقامة جلسة حوارية في ذي قار بعنوان "مسار الإصلاح الممتد من عطاء الحسين"


برعاية مكتب السيد الشهيد الصدر (قدس سره) في جنوب العراق، عقدت جلسة حوارية في محافظة ذي قار بعنوان  "مسار الإصلاح الممتد من عطاء الحسين"، التي أدارها فيها معاون مدير المكتب الشريف.
وابتدأ المحاضر الجلسة بالإصلاح والصلاح رسالة الأنبياء والمرسلين على مر التأريخ والحصن الحصين لبقاء المجتمع وتقدمه في الحياة التي جاهد المصلحون من أجلهما ووما يمثله من منهاج متميز عن نظائره في كثير من الأنساق الفكرية والفلسفة والحضارة التي انتشرت وسادت البشرية.
وبين معاون مدير المكتب الشريف إن الإصلاح ليس تغيراً جزئياً ولا سطحياً وإنما هو شامل وعميق يبدأ من الجذور ويمتد إلى سائر مناحي الحياة ولا يتوقف عند ميادين الحياة الدنيا وإنما يجعل صلاح الدنيا السبيل إلى الصلاح والسعادة فيما وراء هذه الحياة، مؤكداً على إن الإصلاح يبدأ بالفرد وهذه دعوة عامة لإصلاح الذات والنفس ومشروعاً إصلاحياً عملاقاً وقيادياً بارعاً وشخصية مؤثرة ، حيث اعتمدوا على الشباب كثيراً فكان لهم الدور المؤثر لديمومة الحركة الاصلاحية على مر الأزمان وانهم السند والمعتمد في تأسيس مبادئٍ وقيم سليمة وصحيحة ، لما لهم من آفاق ونشاط وصمود قل نظيره تمسكاً بالمبدأ الأسمى للمصلحين
وأوضح ان من دون صلاح الأفراد لن يكون هناك صلاح حقيقي للأمم والجماعات، مستشهداً بقوله تعالى : "ذلك بأن الله لم يك مغيرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وأن الله سميع عليم".

في ختام الجلسة دار النقاش حول إصلاح الفرد والانطلاق للمجتمع وخصوصية عاشوراء الحسين (عليه السلام) في حركة الإصلاح وشعار سماحة السيد القائد مقتدى الصدر (أعزه الله) (تعلمت من الحسين ان اكون مصلحاً) وكان طرح الأفكار والأسئلة ينم عن وعي وفهم لدى الشباب الرسالي الواعي .


  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :