المكتب العام

[المكتب العام][bleft]

الهيئة القيادية

[الهيئة القيادية][bsummary]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

مكتب الشمال

[مكتب الشمال][bsummary]

مكتب الوسط

[مكتب الوسط][bsummary]

مكتب الجنوب

[مكتب الجنوب][list]

الجهة الدينية

[القسم الديني][bsummary]

الجهة الثقافية

[القسم الثقافي][threecolumns]

المواكب الحسينية

[المواكب الحسينية][twocolumns]

المجلس العشائري

[المجلس العشائري][twocolumns]

مؤسسة الشهداء

[مؤسسة الشهداء][bsummary]

كشافة القائم

[كشافة القائم][twocolumns]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

خطيب الكوفة لتركيا: استوعبي الدرس من أمريكا .. ستخرجين من العراق مطرودة ذليلة


 حذر خطيب جمعة الكوفة السيد هادي الدنيناوي، القوات التركية من بقاء قواتها شمال العراق مع رفض الحكومة العراقية تواجدها واستمرار صرخات الشعب العراقي في المطالبة بخروجها من ارضه وعدم اسغلالها لتحرير مدينة الموصل الحبيبة لمكاسبها الشخصية،
 واضاف الدنيناوي من خلال خطبته على منبر مسجد الكوفة "ما الوقفة المشرّفة التي وقفها العراقيّون في مواجهة الفساد والمحاصصة، وقتال خوارج العصر الدواعش، إلّا شرارة إصلاحيّة من شرارات ثورة سيّد الشهداء، وقد رأى العالم كلّه أثر العقيدة العسكرية الحسينيّة في كنس الدواعش كما تكنس القذارة، على الرغم من دعمهم الدولي بالمال والسلاح، وقلّة إمكانات المقاومة الإسلاميّة الشريفة ولولا أن تعرقل أمريكا بمكرها وطغيانها حركة التحرير، لما استمر بقاء الدواعش في أراضينا الحبيبة إلّا قليلا، وكان من المفترض أن تستوعب تركيا الدرس وتستجيب لرغبة العراقيين بالجلاء من أرضنا طواعيةً، ولا تورّط نفسها بمواجهة صناديد العراق، وكما نوّه سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيّد القائد مقتدى الصّدر (أعزه الله)، محذرا تركيا من التمادي في غيّها وأن تخرج وتحفظ كرامتها وإلّا ستخرج مطرودة ذليلة بسواعد من تشبّعت نفوسهم بإباء الحسين وشهادته وتضحيته وكانت الملايين من الجماهير حول السفارة التركية رسالة واضحة وبليغة في هذا المعنى، وهذا الإرث الحسيني الثائر والمقاوم إنّما وصلنا ببركة عمل الإمام السجاد ع من خلال إحياء ثقافة عاشوراء وإحياء ثقافة الدعاء".
وطالب الدنيناوي بمحاسبة ما اسماهم بخائنوا الوطن الذين سلموا الموصل لداعش ولفت انهم لن يفلتوا من الحساب والعقاب موضحاً "لقد كنّا في غنىً عن هذه المواجهة الدامية وعن بذل هذه الدماء والأرواح لشبابنا وأحبّتنا لو أنّ المستأمنين على حماية البلاد والعباد لم يخونوا الوطن ويسلّموا الموصل لداعش، ولذلك فالواجب شرعيّا ووطنيّاً محاسبة المتسببين بسفك دماء العراقيين التي خلّفت جيشاً من الأرامل واليتامى، ولن يفلتوا من الحساب والعقاب بحول الله وقوّته".

واستنكر خطيب جمعة الكوفة الاعتداء الامريكي الغاشم على مجلس العزاء الحسيني في قضاء داقوق التابع لمحافظة كركوك وقدم الشكر للجيش العراقي البطل على مايقدمه من انتصارات ضد رجس التوحش داعش على حد وصفه قائلاً "في هذا اليوم المبارك نرسل سلامنا وتحيّاتنا لصناديد العراق وهم يطهرّون العراق من رجس التوحش الداعشي، ونسأل الله تعالى أن ينصرهم ويثبّت أقدامهم وأن يكفيهم شرّ التآمر الأمريكي.




  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :