المكتب العام

[المكتب العام][bleft]

الهيئة القيادية

[الهيئة القيادية][bsummary]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

مكتب الشمال

[مكتب الشمال][bsummary]

مكتب الوسط

[مكتب الوسط][bsummary]

مكتب الجنوب

[مكتب الجنوب][list]

الجهة الدينية

[القسم الديني][bsummary]

الجهة الثقافية

[القسم الثقافي][threecolumns]

المواكب الحسينية

[المواكب الحسينية][twocolumns]

المجلس العشائري

[المجلس العشائري][twocolumns]

مؤسسة الشهداء

[مؤسسة الشهداء][bsummary]

كشافة القائم

[كشافة القائم][twocolumns]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

القسم الثقافي يقيم "المؤتمر الوطني للمثقف العراقي" ومختصون يشيدون بالمبادرة




أقام القسم الثقافي لمكتب الشهيد السعيد السيد محمد الصدر (قدس سره) في النجف الأشرف المؤتمر الوطني للمثقف العراقي على قاعة قصر الثقافة في المحافظة، بحضور نخبة من مثقفي العراق.
وابتدأ المؤتمر بتلاوة عطرة من ايات الذكر الحكيم، ثم كلمة مدير المكتب الشريف السيد هادي الدنيناوي، والذي اكد فيها ان "المؤتمر يهدف إلى رعاية الحركة الثقافية في العراق بدون تمييز ولجمع الكلمة ونبذ التفرقة والعمل على توعية الشعب لما يقتضيه حب الوطن وصد الثقافات الغربية المضادة والعمل معا للقضاء على الفساد والمفسدين ومؤازرة مشروع الإصلاح".
وبعدها، ألقى الشيخ ابوذر السوداني كلمة القسم الثقافي التي اوضح من خلالها أهمية هذا المؤتمر، والذي تخلله فعاليات ثقافية عدة توضح الاهمية الكبيرة التي يحملها المثقف العراقي بالاضافة الى فعاليات ثقافية عدة تبين الاهمية الكبيرة التي يحملها المثقف العراقي.
وعلى هامش المؤتمر قام الاعلام المركزي لمكتب الشهيد السعيد السيد محمد الصدر قدس سره ببعض اللقاءات مع مجموعة من الشخصيات الحاضرة في المؤتمر، من بينهم الشيخ صلاح العبيدي الناطق الرسمي بأسم الزعيم العراقي السيد مقتدى الصدر.
وقال العبيدي ان العراق يمر بمراحل فيها تعقيدات عديدة وفيها مخاضات متنوعة لذلك دور المثقف هنا ياتي كدور ضروري واساسي لتحديد المسار الصحيح وتشذيب النقاط التي تضر بالواقع العراقي ثقافيا وعلميا واعلاميا وكذلك تحديد مسارات النقاش التي بدات تسير اقصى اليمين واقصى الشمال، من خلال الخلافات الموجودة مابين الاطراف الداخلية من خلال التدخل من الاطراف الخارجية.
وأضاف، ان هذا كله يحتاج الى المشاركة والى وقفة من العقلية العراقية الواعية وهذه العقلية متمثلة بالمثقف العراقي الذي هو اشمل ان يكون اكاديمي واشمل ان يكون كاتب او صحفي او فنان او من الشرائح الاخرى التي لها القدرة ان تحلل الواقع وتخرج بنتيجة ايجابية، لذلك هذا المؤتمر ايجابيته تكمن في قدرته ونجاحة على ان يحل المشاكل التي يعاني منها البلد في هذه الفترة.
أما الشيخ ابوذر السواداني، رئيس القسم الثقافي لمكتب الشهيد الصدر، فقد ذهب الى ان المؤتمر الوطني للمثقف العراقي عقد اول مرة في العراق، وهو مؤتمر تأسيسي ويعقد في مدينة النجف الاشرف في الكوفة المقدسة، في مبنى قصر الثقافة.
وأضاف ان وفكرة المؤتمر تنطلق من جمع مقررات اعضاء ملتقى المثقف العراقي في جميع المحافظات لاجل الخروج برؤى موحدة للعمل الثقافي في جميع انحاء العراق بعد توحيدها بهذا المؤتمر.
وبدورها، باركت الاستاذة نادية الكعبي مديرة مكتب ممثلية شؤون المرأة في ميسان، للقسم الثقافي انعقاد هذا المؤتمر، مشيرة إلى إنه "وبما ان المرأة نصف المجتمع فنحن من المساندين لهكذا مؤتمرات التي من اهدافها هو تنشئة اجيال واعية ومثقفة وتهيئة الامور اللازمة للمثقف العراقي سواء كان رجل ام إمرأة".
وعلى الصعيد ذاته، أوضح الدكتور جمعة الحمداني، استاذ السيرة النبوية في كلية الاداب جامعة ذي قار، ان الهدف من هكذا منتديات هو لتأسيس علاقة جديدة مابين المثقف والمتلقي فالمجتمع العراقي بحاجة الى اعادة قراءة لجميع النصوص سواء كانت نصوص اسلامية او امور اجتماعية، لذلك؛ المثقف يجب ان يكون صوته واضحا في هذه النقطة بالذات.
وأضاف، ان المجتمع العراقي لازال يرزح تحت القراءات السابقة لبعض الطقوس الدينية ولبعض الافكار التي ورثها من خلال التمسك ببعض الموروثات ومن خلال العقليات القبلية التي لازالت سائدة على المجتمع, فيما لفت إلى انه "الان للمثقف دوره في ان يكون اقوى من السابق وصوته يجب ان يكون اقوى أيضاً، لان المثقف هو الاجدر بان يحدد او يشخص الاسباب والمعالجات الحقيقية لواقع المجتمع العراقي لانه لا ينتمي الى جهة قبلية معينة او لا ينتمي الى فكر معين ينحاز به دينيا او طائفيا.
وحول استحسانه للمؤتمر، أشار الأستاذ الحمداني ان هم المثقف هو بناء الوطن, فهنا يجب علينا التركيز على هكذا مؤتمرات من شأنها أن تخلق العلاقة الحقيقية بين المثقف والمجتمع لبناء المجتمع وتخليصه من الشوائب التي علقت به في الفترات السابقة والفترات المظلمة.
كما واشار الكاتب والصحفي الأستاذ ماجد السوداني الى ان اليوم الرسالة رسالة وطنية وانسانية واعلامية أوصلتها مدينة النجف الاشرف والقسم الثقافي، واعتقد الرسالة واضحة ومفهومة لانها كتبت بلغة سهلة وواقعية، فاليوم يجب على المثقف العراقي ان يعي ما يدور في داخل هذا الوطن الجريح بعد مسلسل متعدد الاهات مابين احتلال مابين تدمير بنى تحتية مابين تدمير للثقافة والتعليم وكل العناوين.
وأضاف ان على المثقف النهوض من جديد ولملمة الثقافة بكل عناوينها في بوتقة واحدة تسمى العراق وان الرسالة اليوم جدا جميلة رسمت بلوحة جميلة، العنوان كتب باسم العراق، وهو عنوان جميل جدا، شاكراً كل من ساهم وحضر وشارك في هذا المؤتمر.

فيما وصف الدكتور مشعان سامي خليل الدجيلي المؤتمر بالمهم، وأوضح انه يهدف الى توعية المجتمع من الناحية الثقافية للمجتمع فالمثقف هو صمام الامان وبناء البلد نحو الافضل ونحو تعزيز الوحدة الوطنية في المجتمع كل ذلك من خلال المثقف فالمفكر العراقي والمثقف العراقي هو اساس كل الوحدة العراقية وعليه الامانة الكبيرة التي يجب ايصالها للمجمتع مباركاً للقائمين على هذا المؤتمر هذا الإنجاز.

Cultural department holds "National Iraqi cultured convention" and specialized praising to the initiative

Cultrual department of Shahid Sayed Mohamed Al-Sadr office at honored Najaf, held the National Iraqi cultured convention on the halls of the culture palace at the province, in attendance of an elite of Iraqi cultured.

The convention began with reading of the holy book, followed by a word from the honored office manager Sayed Hadi Al-Diniawi, which he confirmed through "the convention aims at sponsoring the cultural movement in Iraq without discrimination and to unite the word and reject division, while working on raising the people awareness for the love of the country, and to block the western anti-culture, also, working on eradicating the corruption and the corrupted and supporting the reformations project".

Sheik Abu Dhar Al-Sudani then gave the word of the cultural department, which he explained through the importance of this convention, by demonstrating the different cultural activities that express the Iraqi cultured.

On the sidelines of the convention, Central media of Shahid Sayed Mohamed AL-Sadr office, held several meetings with groups of the attendant characters, including sheik Salah Al-Obaidi, spokesman of Iraqi leader Sayed Muqtada Al-Sadr.

Obaidi said that Iraq is going through a multi-complicated stage with various goings, for this, the role of the cultured individual here is necessary to determine the outgoings of the debates which now travel fast left and right, through the standing differences between the internal sides and through the external sides.

He also added, all this need participation and a united stance from the Iraqi aware minds, and minds are represented in the Iraqi cultured, whom are academics, writers, journalist, artist, or from the other communities who have the power to analyze the situation and come up with positive outcome, for this, this convention positivity is in its capability to solve problems the country suffers through these times.

As for Sheik Abu Dhar Al-Sudani, chairman of the cultural department, he said that the convention was held for the first time in Iraq, and it is a founding convention, held at honored Najaf province, the hall of the culture palace.

He added, the idea of the convention is based on the total outcomes of the Iraqi cultured conventions in all the projects, to come up with a united vision for the cultural work in Iraq after being unified through this convention.

In her turn, prf. Nadia Al-Kaabi the office manager of women affairs of the cultural department in Missan, blessed the convention, pointing out, since the women are half the community, so we support such conventions which aims at raising cultured and aware generations, and prepare the conditions of making an Iraqi cultured person whether it’s a man or a woman.
On the same stage, Dr. Jumha Al-Hamdani, professor of the prophet biography of the college of literature at Thi-Qar university, said that the goal of those forums is to establish a good relationship between the cultured and the receiver, for the Iraqi community is in need of rereading all the scripts whether its Islamic or social materials, for this, the cultured must have a clear sound in this point in particular.

He also added, Iraqi society still suffers from the previous readings of some religious rituals and ideologies inherited by holding on to the obsolete of traditions and tribal ideologies, which still dominate the society, pointing out "now the cultured role has come in being stronger than, so his voice must be as strong as that, for the cultured person is the most capable of determining the causes and real solutions to the conditions of Iraqi society for the neutrality the cultured has, in being free of association with certain tribal side or ideology that might incline them religiously.

As for the positivity felt from the convention, prof. Al-Hamdani pointed out, the cultured persons are the base of the country, so we must concentrate on such conventions that might build the relationships between the cultured and the society, to rebuild the society and save it from the impurities of the passed dark times.

Writer and journalist Mr. Majid Al-Sudani, the message that the city of honored Najaf sent today was patriotic, humane and media, and I think the message is clear and understood for it was written with easy and realistic language, today, the Iraqi cultured must be aware of what is going on inside this wounded country after serious of agonies between destructive conditions of occupation, destruction of infrastructure, culture and education and all the titles.

He also added, the cultured must raise again and to pick up the culture in all its titles and in one base called Iraq, as the message today is so beautiful drawn with pretty colors, the title is written in the name of Iraq, a very beautiful title, while thanking all who participated, attended or helped in this convention.


Dr. Mishaan Sami Khalil Al-Dijaili described the convention as important, clarifying its goals to raised awareness in the society regarding the culture, as the cultured person is the safety pin and the building of the country into a better one, enforcing the national unity of the society, can be done through the cultured person, Iraqi thinker and cultured is the base of the Iraqi unity and hold the grand token which he must spread through the society, blessing the establishers for this convention.













  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :