المكتب العام

[المكتب العام][bleft]

الهيئة القيادية

[الهيئة القيادية][bsummary]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

مكتب الشمال

[مكتب الشمال][bsummary]

مكتب الوسط

[مكتب الوسط][bsummary]

مكتب الجنوب

[مكتب الجنوب][list]

الجهة الدينية

[القسم الديني][bsummary]

الجهة الثقافية

[القسم الثقافي][threecolumns]

المواكب الحسينية

[المواكب الحسينية][twocolumns]

المجلس العشائري

[المجلس العشائري][twocolumns]

مؤسسة الشهداء

[مؤسسة الشهداء][bsummary]

كشافة القائم

[كشافة القائم][twocolumns]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

الهيئة السياسية: هناك تقارب كبير بين رؤية الزعيم الصدر والقيادات الكردية فيما يتعلق بمستقبل العراق



كشف رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري الدكتور ضياء الاسدي عن وجود تقارب كبير بين رؤية الزعيم العراقي السيد مقتدى الصدر، ورؤية الرئاسات الثلاث في بغداد والقيادات الكردية يتعلق بالقضايا المبدئية الوطنية.
وقال الاسدي “ان هنالك تقارب الى حد كبير في وجهات النظر فيما يتعلق بالقضايا المبدئية والاساسية بين رؤية الزعيم العراقي سماحة السيد مقتدى الصدر (أعزه الله) ورؤية رئاسات الجمهورية والنواب والوزراء” ، مضيفاً “واليوم عندما التقينا برئاسة اقليم كردستان وبرئاسة الحزب الديمقراطي الكردستاني وجدنا ان الهم الوطني العام هو هم مشترك”.
وتابع الاسدي “اما فيما يتعلق بجزئيات مشروع ما بعد تحرير الموصل فلا يفوتني ان اقول ان سماحة السيد مقتدى الصدر (أعزه الله) كان يشير الى بعض القضايا التي تهدد وحدة الدولة العراقية وهي تتعلق ببناء المؤسسات بالقانون وبالعلاقات المجتمعية الانسانية وبما يراد بالعراق والمنطقة” ، مبيناً “ان هناك هواجس لدى كل القادة السياسيين فيما يتعلق بمرحلة ما بعد الموصل ولا يمكن التعامل معها الا ان تكون هناك مقدمات من خلال تفاهمات حاسمة ومبادئ اساسية لا يمكن الاختلاف عليها”.
وأكمل الاسدي “نعم قد نختلف مع بعض الكتل السياسية في بعض التفاصيل الجزئية لكن لا يمكن ان نختلف حول القضايا التي تهدد وحدة وامن العراق والتي تهدد المدنيين الذي يعيشون اوضاع انسانيا صعبة خصوصاً وان هناك وضع انساني سيء للغاية فضلاً عن وجود النازحين وما يعانونه من اوضاع صعبة” ، لافتاً إلى “ان مشروع ما بعد الموصل يعالج المسائل المادية والمعنوية للنازحين وما جئنا بها الى اقليم كردستان اليوم يحاول ان يتدارك ما قد يحصل في المستقبل”.
واوضح الاسدي “اننا نحاول في جولتنا بإقليم كردستان ان صل مع القادة السياسيين الى رؤية مشتركة حول كيفية التعاطي مع هذه الازمات ووضع الحلول لهذه المشكلات واملنا ان قادة الاقليم ينظرون الى نفس المصلحة الوطنية التي ننظر اليها ويحاولون ايجاد حلول”، مؤكداً “اننا نتفق معهم بان لا تكون الحلول عبر المناكفات الاعلامية بل من خلال وضع اطر للتفاهم وتوقيتات زمنية معنية من شانها ان تعالج هذه المسالة”.
  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :