المكتب العام

[المكتب العام][bleft]

الهيئة القيادية

[الهيئة القيادية][bsummary]

مجلس الشورى

[مجلس الشورى][list]

مكتب الشمال

[مكتب الشمال][bsummary]

مكتب الوسط

[مكتب الوسط][bsummary]

مكتب الجنوب

[مكتب الجنوب][list]

الجهة الدينية

[القسم الديني][bsummary]

الجهة الثقافية

[القسم الثقافي][threecolumns]

المواكب الحسينية

[المواكب الحسينية][twocolumns]

المجلس العشائري

[المجلس العشائري][twocolumns]

مؤسسة الشهداء

[مؤسسة الشهداء][bsummary]

كشافة القائم

[كشافة القائم][twocolumns]

اخبار منوعة

[اخبار منوعة][threecolumns]

مكتب الشهيد الصدر في قم المقدسة يكذب ما نسب الى السيد مرتضى الصدر





بيان مكتب الشهيد السعيد السيد محمد الصدر (قدّس سرّه) في قم المقدسة تكذيب مانسب الى السيد مرتضى الصدر حفظه الله

قال  الله سبحانه وتعالى :(( إذ تلقونه بألسنتكم  وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم، وتحسبونه هينا، وهو عند الله عظيم )).

. لسان يتلقى عن لسان، وقلم يتلقى عن قلم  بلا تدبر ولا ترو ولا فحص ولا تدقيق ... بألافواه  لا بالوعي  ولا بالعقل  إنما هي كلمات تقذف بها الأفواه، قبل أن تستقر في العقول ، وقبل أن تتلقاها العقول الواعية  المحتاطة  في دينها .

    لن يتركنا الاستكبار والاستعمار نعيش مع عقولنا  لكي تتوجه نحو تقرير مفاهيم وقيم الدين في واقع الحياة ، ولن يتركنا نعيش مع الفكر والتخطيط السليم لبناء وطننا ومجتمعنا ومواجة الاعيبه  ومؤامراته الرامية الى اشغالنا عن الواقع باشاعات ودعايات منظمة  لخلق الاضطراب في العقول والقلوب والعلاقات.

وقد جند الالاف من ضعاف النفوس لاثارة البلبلة والاضطراب بافتعال بيانات واخبار وتصريحات كاذبة  يتلقفها بعض الذين ينطلقون  من متابعة  مخالفيهم بالراي والموقف دون تحقيق او تدقيق.

  لاغرابة ونحن نرى صدور بيانات تكذيب من قبل مكتب مرجع من المراجع او شخصية من الشخصيات لبيانات وتصريحات وفتاوى نسبت اليهم كذبا وبهتانا.

   وفي أجواء تكذيبنا لما نسب للسيد مرتضى الصدر حفظه الله من تصريحات ، ننصح  جميع الاخوة المؤمنيين  وخاصة العراقيين الى اخذ الحيطة والحذر من المؤامرات التي تستهدف العراق شعبا ونظاما وكيانا وارضا   وتستهدف  مراجعنا الكرام  وشخصيات  علمائية  ووطنية  لاثارة الفتن وادامتها وابعاد ابنائه عن المخطط الاكبر.

     وننصح من يفتعل الاكاذيب  لمرض نفسي او للايقاع بالمخالفين  او لجهل  محيط به  ان يراعي الله تعالى وضميره حينما يكتب او يزور بيانا او قولا لانه من البهتان المنهي عنه ، وان الله تعالى يريد للمسلم والمؤمن ان يترفع من استخدام الوسيلة  الهابطة حتى وان كانت من اجل غاية نبيلة .

  جوزت الشريعة  الكذب  للاصلاح بين المتخاصمين  وليس للايقاع بهم واشغالهم بالقيل والقال.
  • Facebook Comment using Facebook
  • Disqus

ليست هناك تعليقات :